البيت كاز

ܒܝܬ ܓܙܐ ܕܢܥ̈ܡܬܐ (ܩܦܝܣܐ)

ܪܝܫ ܩ̈ܠܐ ܕܒܝܬ ܓܙܐ (ܩܦܝܣܐ)

 ܒܝܬ ܓܙܐ ܪܒܐ ܕܩܝ̈ܢܬܐ ܕܥܕܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ

ܡܘܪ̈ܒܐ ܓܘ̈ܢܝܬܐ

ܛܟܣܐ ܕܫܗܪ̈ܝܐ

ܫܘܚܠܦ ܩ̈ܠܐ ܕܓܘܫܡܐ ܕܫܚܝܡܐ

ܓܢܝ̈ܙܐ ܘܬܟ̈ܫܦܬܐ ܘܒܥܘ̈ܬܐ ܕܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܘܡܪܝ ܐܦܪܝܡ ܘܡܪܝ ܒܠܝ

ܡܥܢܝ̈ܬܐ ܘܩܐܬܝܣܡ̈ܛܐܣ

ܛܟܣܐ ܕܡܕܪ̈ܫܐ ܐܘܟܝܬ ܣܒ̈ܠܬܐ

ܩܢܘ̈ܢܐ ܝܘ̈ܢܝܐ

ܛܟܣܐ ܕܫܘܡܠܝ ܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܡܫܡܠܝܐ

ܛܟܣܐ ܕܣܕܪ̈ܐ ܘܦܪ̈ܘܡܝܘܢܐ

ܒܝܬ ܓܙܐ ܕܙܡܝܖ̈ܬܐ ܥܕܢܝ̈ܬܐ ܒܝܕ ܩܫܝܫܐ ܐܒܪܗܡ ܟܘܢܐܛ

 

في كتب الألحان البيعية

جمع السريان أناشيدهم وتسابيحهم البيعية في كتاب ضخم أطلقوا عليه اسم ” بيث كاز” مخزن الألحان يحوي:

1″: صلوات الفرض الأسبوعي المعروفة بالإشحيم.

2″: مجاميع القالات التي تُسمّى السهرية لإنشادها في عنفوان أمرها في أثناء السهرات، أو من قبل جماعة يُعرفون بالساهرين (شوهري) وكان دأبهم العناية بترتيب مواقيت الصلاة، ورتبتهم من الرتب الصغرى بعد المرتلين وهم ينقادون إلى أمر الأرخدياقون مثل القسوس والشمامسة على اختلاف رتبهم، وكانوا يُسمّون باليونانية سبوذييوس Spoutheyos وباللاتينية Vigiles وهم قدماء في الكنيسة. وقد ذكرهم مار ماروثا الميافارقيني في مقال كتبه بين سنة 408 و410 م وبعثه إلى إسحق جاثليق المدائن[1] وهي لمديح العذراء والقديسين والشهداء وللتوبة ووصف الصليب والميلاد والقيامة وذكر الموتى وعددها واحد وخمسون قالاً، وفي نسخة ثلاثة وخمسون[2] وكل قال يؤلف من أربعة أو ستة أو ثمانية أبيات أو أكثر، ووجدنا في بعضها اثنين وعشرين بل سبعة وعشرين بيتاً. و انفردت نسخة في خزانتنا بخط المطران بهنام الأربَوي عام 1568 فانطوى قال القوقاي فيها على سبعة وستين بيتاً. وجاء في بعض النسخ أن ناظمها هو مار أفرام وما خلا القال المعروف بالقوقاي ممّا نظمه الشماس شمعون الفخّاري وأصحابه الفخّارون. على أنّ نسبة هذه القالات كلّها إلى مار أفرام ليست صحيحة، فإنّ للفخّاري أبياتاً على أوزان أخرى وقالات كثيرة وأبياتاً شتّى نظمها شعراء قدماء مجهولون عندنا.

3″: المداريش أي الأناشيد الأفرامية، وكان عددها خمسمائة ضاع معظمها وفضل منها في بعض النسخ ستّة وأربعون أو واحد وخمسون، وفي غيرها للعذراء والقديسين والباقي، وإنّما ذلك مقصور على الأناشيد الكبرى الأكثر استعمالاً ممّا يلحّن على الألحان الثمانية كمداريش “هذا هو الشهر، وكتب الآب رسالة وقُمْ يا بولس، والفردوس، وغيرها” ولا يخفى أنّ شعراءنا الكنسيّين كثيرًا ما نظموا على أوزانها. فما نظمه الفصحاء في الصدر الأول يعسر تمييزه من المداريش الأفرامية، وما صاغه شعراء الحِقبة الثانية يسهل على أهل الفِطن تعيينه وفصلُه. وعدد أبيات المداريش الواحدة والخمسين، تسعمائة وخمسة أبيات.

4″: التخشفتات أي الابتهالات وهي ثلاثمائة وعندنا منها مائتان وخمسة وأربعون، وورد في نسخة أنّ عددها مائتان وثلاثون[3] واختلفوا في مؤلّفيها، والمشهور عندنا أنّ ناظمها هو مار رابولا مطران الرها سنة 435+ وجاء في “بيث كاز” أنّها تأليف مار أفرام ورابولا ورتّبها الرهاوي[4] وفي نسخة ثانية أنّها عمل مار أفرام ومار رابولا وغيرهما ممّن جاء بعدهما شيئاً فشيئاً[5] وفي ثالثة أنّها من وضع رابولا وغيره من الجهابذة[6] ومنهم ماروثا التكريتي.

5″: الموربات أي التعاظيم على لحون ثمانية وهي مئتان وسبعة أبيات.

6″: الغنيرات وعدّها بعضهم اثنين وسبعين، وغيرهم ثلاثة وثمانين، ومئة وتسعة عشر.

7″: المعبرانات أي المراحل لتشييع الموتى وعددها مئة وسبعة ولابن قيقي واحد منها[7].

8″: الشوباحات أعني التسابيح وتُرتّل في أثناء تناول الأسرار المقدّسة.

9″: السطيخونات: من تصنيف مار قورلس الأورشليمي 386+ وتُستعمل خاصّة في طقس الميرون ورسامة الأحبار.

10″: الاستيخارات: من وضع مار إياونّيس الذهبي الفم.

11″: الأعقاب أو الفردات وهي واحد وثمانون ولها أحياناً ردّة تُسمّى (كوراخا) تُرتّل في بدء صلاة المساء وفي قومات الليل.

12″: ترانيم الطّواف على مدار السنة وردت في بيث كاز شرقي فقط[8]

13″: السوغيثات: على البحر السباعي.

14″: الزومارات وعددها سبعمائة وثمانية وعشرون، ويلحق بها فثغامات التهاليل وهي قطع ملتقطة من المزامير، وهذه كلّها مجهولة المؤلّف.

15″: العنيانات وعددها سبعة وثلاثون وكثير منها لمار أفرام ووردت في نسختنا خمسة وخمسين.

16″: القاثسمات أعني المجالس وعددها مئة وسبعون، وخصّصوها بالآحاد والمواسم على الغالب وقيل إنّها نُقلت من اليونانية، وقرأنا في بيث كاز في قرية باتي بطور عبدين أنّها ممّا دبّجته يراعة مار أفرام.

17″: المعانيث وتنيف على ثلاثمائة وسبعين، منها مائتان وتسعون صاغها مار سويريوس الأنطاكي. والبواقي نسجها يوحنّا ابن أفتونيا ويوحنا بسالطس وغيرهما، واشتملت كتب الألحان على طائفة منها. ولبرصوم المعدني مفريان المشرق 1454+ معنيث في الخاطئة[9].

18″: القوانين اليونانية على ثمانية الحان، مما حبّره يعقوب الرهاوي واندراوس الكريتي وقزما ويوحنا الدمشقي[10] وبعضها من نسج شعراء سريانيين ولها تقليدان رهاوي وملطي، وعددها 43 قانوناً وأبياتها 750.

19″: البواعيث: وهي مختارات القصائد التي حبّرها مار أفرام ومار إسحق ومار بالاي ومار يعقوب الملفان ويلحق بها التبرات.

20 “: الكوروزوثات ممّا نظمه بالصنعة بعض المتأخّرين سيّما داود الحمصي ومسعود الزازي، ليُنشَد أمام الأحبار قبل تلاوة الإنجيل، فجاء مبتذَل المعاني قلِقَ الأساليب فأُهمل.

21″: طقوس الأيام الحافلة.

22″: الشملايات الشرقية.

23″: أدعية شتى.

24″: الكلندرات والخرونيقون.

ومن أقدم نسخ كتب الألحان وأنفسها وأوسعها نسخة في خزانة الشرفة عدد 1/5 جَمعَتْ فأوعَتْ، ونسخة ضخمة نادرة كانت في دير مار ابراهيم بمديات، وقد اشتدّ علينا فقدُها في الحرب الماضية، ونسخة جامعة للمداريش وغيرها في خزانتنا وغير ذلك ممّا ستقف عليه في موضعه. وسنة 1913 نُشر في مطبعة دير الزعفران بيث كاز مختصَر تضمّن 54 مدراشاً أكثرها يحوي بيتاً أوبيتين، وأُعيد طبعه عام 1925.

[1] المنتخبات السريانية للبطريرك أفريم رحماني (مج3: 17) نقلاً عن نسخة في الخزانة الواتيكانية نُقلت من متحف بورجيا (عدد89)

[2] خزانة برمنكهام (عدد321)

[3] الخزانة القدسية (عدد60)

[4] خزانة وودبروك برمنكهام (عدد372)

[5] كتاب المعانيث في خزانة كنيسة الطاهرة بالموصل

[6] بيث كاز بماردين كُتب في القرن السادس عشر

[7] بيث كاز في كنيسة مار جرجس بدمشق سنة 1564

[8] خزانة برمنكهام (عدد 321)

[9] يُقال لها باليونانية إكطويخُس ومنها في خزانة طور سينا أربع نسخ سريانية قديمة (ع 25) على رق بقلم اسطرنجيلي وعدد 72 و73 و79 على كاغد بالقلم الملكي العادي

[10] في خزانة طور سينا ست نسخ منها خمس قديمة على رقوق بالقلم الاسطرنجيلي عدد 10/2 و22 و27 و36 و44 ونسخة سادسة على كاغد بالقلم العادي خُطَّت سنة 1301م وهي فنقيث قوانين وعنيانات.

المصدر: اللؤلؤ المنثور، ص 90-93

App: Beth Gazo Portal 

تطبيق البيث كازو (الناشر: مار ديونيسيوس جان قواق، المطران النائب البطريركي في شرقي الولايات المتحدة الأميركية، إعداد الدكتور جورج كيراز، مدير Beth Mardutho: The Syriac Institute).

 

The Beth Gazo book is the primary reference to West Syriac liturgical music. The Beth Gazo Portal provides the text of the Syriac book of Beth Gazo along with recordings by various chanters. A database back-end allows adding new texts and audio recordings without the need to update the app. The settings allow the user to choose a default chanter and to set Garshuni preferences.