المكتبة البطريركية

اهتمّ الآباء البطاركة والمطارنة ورؤساء الأديار منذ أقدم العصور بتأسيس المكتبات النفيسة وجمعوا إليها المخطوطات العلميّة والدينيّة والتاريخيّة، وقد وردت أخبار تلك المكتبات في سياق تاريخ السريان الأدبي. فمن المكتبات التاريخية القدمى، لا بدّ من ذكر خزائن دير قرتمين في طورعبدين، ودير مار متى في الموصل، ودير السريان في مصر ودير مار برصوم في ملطية وخزانة المفارنة في تكريت، حيث كانت هذه المكتبات ينابيع غزيرة للعلم والحكمة والمعرفة، يغترف منها المتتبّعون ما شاءوا من علم وأدب وحكمة.

واليوم يُعتَبر البطريرك الطيب الذكر أفرام الأوّل (1933-1957) مُؤسّس المكتبة البطريركية الحديثة التي أنفق في سبيلها المبالغ الطائلة، فتجمّعت في خزانته المجلّدات النفيسة بين مطبوع ومخطوط بلغات كثيرة. لكن أيدي الزمان عبثت بها وفُقِد الكثير من كتبها المخطوطة والمطبوعة التي كانت تنيف على الألف كتاب. وبعد ذلك، أضاف إليها المثلث الرحمات البطريرك يعقوب الثالث (1957-1980) عددًا لا بأس به من الكتب التي اقتناها بنفسه أو أُهدِيتْ له. لكنّ عصر ازدهار وتوسّع المكتبة البطريركية، كان في عهد الطيب الذكر البطريرك زكا الأول (1980-2014) حيث بلغ محتويات المكتبة في عهده ما يزيد عن عشرين ألف مجلّد، جلّها بالعربية والسريانية والإنكليزية والفرنسية واليونانية، ناهيك عن الكتب الهندية (المليالم) والتركية والأرمنية والروسية واللاتينية والإيطالية وغيرها. واليوم، يرفدها قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بكتبٍ جديدةٍ تُهدى إلى قداسته أو تشتريها دائرة الدراسات السريانية بتوجيه من قداسته، من الميزانية المخصّصة للمكتبة.

تضمّ إذًا المكتبة البطريركية خزائن بطاركة أنطاكية السريان الأرثوذكس الأخيرين السالف ذكرهم، بالإضافة إلى مكتبة إكليريكية مار أفرام اللاهوتية بفرعها القديم (العطشانة) والجديد (معرّة صيدنايا). وتتّخذ المكتبة الحالية، من دير مار أفرام السرياني – الإكليريكية اللاهوتية، في معرّة صيدنايا، مقرًّا لها.

تجدر الإشارة إلى المجموعات المهمّة التي أهدتها مشكورةً جمعيات ودور نشرٍ وأفراد إلى المكتبة البطريركية:

  • مركز التربية الدينية في بروكسل، بهمّة الربّان حزائيل صومي (المطران مار حزائيل صومي بعدئذ)
  • السيد جبران كورية الذي قدّم مكتبته الخاصة الغنية بالكتب التاريخية والسياسية
  • دار طلاس للنشر التي رفدت المكتبة بمجموعة محترمة من منشوراتها
  • دار جورجياس للنشر التي أسّسها ويديرها الدكتور جورج كيراز
  • البرفسور خريستوس فولغاريس الذي قدّم للمكتبة كتبًا يونانية نفيسة
  • الدكتور خالد دنّو الذي يُعتبر المتبرّع الأساسي بالكتب الجديدة في السنوات العشر الأخيرة

بعد إنشاء دائرة الدراسات السريانية، بُذلتْ الجهود لتوسيع قدرة استيعاب المكتبة البطريركية وتبويبها وفهرسة مواضيعها بحسب نظام ديوي Dewey Decimal Classification لتنظيم المكتبات. وجرى العمل على المكننة الحديثة فصُمِّم برنامج فهرسة إلكترونية خاصّ بالمكتبة رُبط بسيرفر وشبكة داخلية، وبدأ إدخال الكتب إلى الفهرس الإلكتروني منذ أيلول 2015، حيث بلغ عدد الكتب الْمُدخلة نحو 17 ألف كتابًا.

The Patriarchal Library

 

Over the ages, the Patriarchs, Archbishops and Monastery Abbots, paid a great importance to establishing precious libraries, then added to them scientific, religious and historical manuscripts. Some of these ancient libraries which are mentioned in the Literary History of the Syrians are: the collections of Qartmin Monastery, in Tour Abdin, Mor Matta Monastery in Mosul, Iraq, Deir Al-Surian in Egypt, Mor Barsawmo Monastery in Malatia, and the Maphrians’ Library in Tikrit, Iraq. These libraries were rich resources of learning, wisdom and knowledge, which were greatly used by the followers of science, literature and wisdom books.

In this era, Patriarch Aphrem I (1933-1956) of blessed memory is considered the founder of the modern Patriarchal Library, on which he spent lots of money and collected valuable volumes which were found in his library; some printed and others as manuscripts in different languages. Time took its toll on them though, and most of the books, whether printed or manuscripts, which counted more than a thousand, were lost. After him came Patriarch Yacoub III (1957-1980), who added to them a considerable number of books, which he bought himself, or were offered to him as gifts. But, the golden age the Patriarchal Library passed through was at the time of Patriarch Zakka I (1980-2014), in which the library contained more than twenty thousand volumes, most of which were in Syriac, Arabic, English, French and Greek, in addition to Malayalam, Turkish, Armenian, Russian, Latin and Italian etc. Currently, His Holiness, Patriarch Aphrem II, is adding to it new books that he gets as gifts, and others bought by the Department of Syriac Studies, initiated by His Holiness, from the budget singled for the Library.

Thus, the Patriarchal Library includes the collections of the past mentioned Patriarchs of the Syriac Orthodox Church, in addition to the library of St. Aphrem Theological Seminary, with its two branches; the old one in Atchaneh, Lebanon and the new one in Ma‘arrat Saydnaya. Nowadays, the present library is located at Mor Aphrem Monastery, the Theological Seminary in Ma‘arrat Saydnaya, Syria.

It’s appropriate to mention, with great gratitude, the important collections donated by organizations, publishing houses and individuals to the Patriarchal Library:

  • The Religious Education Center in Brussels, by the help of Raban Hazael Sawme (later, Archbishop Hazael Sawme).
  • Jubran Gawrieh, who donated his private library, rich in historical and political books.
  • Dar Tlas for Studies, Translation and Publication, donated a good amount of books.
  • Gorgias Press, established and directed by Dr. George Kiraz.
  • Professor Christos Volgaris, who offered valuable Greek books.
  • Khaled Dinno, who is considered the most donor of new books in the last ten years.

After establishing the Department of Syriac Studies, great efforts were exerted towards enlarging the capacity of the Patriarchal Library, categorizing and cataloguing its subjects according to Dewey Decimal Classification. Work was carried out on modern computerization. An electronic cataloguing program was designed specifically for the library, and it was connected to a server and an intranet. In September 2015, books started to be entered in the system, and it reached almost to 17,000.