نص الرسالة التي بعث بها قداسة سيدنا البطريرك إلى البطاركة الشرقيين بخصوص الوحدة المسيحية وتوحيد عيد القيامة

“(من أرشيف البطريركية السريانية الأرثوذكسية بدمشق- سوريا )

نص الرسالة التي بعث بها قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول عيواص

إلى البطاركة الشرقيين

بخصوص الوحدة المسيحية وتوحيد عيد القيامة

بتاريخ 29 / 2 / 1984 “

بعد السلام بالرب والعناق الأخوي نقول:

كان مجمعنا المقدس المنعقد في دورته العادية في تشرين الثاني 1981 خلال بحثه للشؤون المسكونية التي نعيرها دائماً أهمية خاصة وفيما يتعلق بموضوع توحيد عيد الفصح اتخذ في حينه القرار التالي:

إن كنيستنا السريانية الأرثوذكسية ترى من المناسب أن يبقى عيد الفصح على وضعه في الحاضر ولا يجد مانعاً من بحث توحيد عيد القيامة المجيدة مع سائر الكنائس الشقيقة في الشرق الأوسط على أساس أن يكون أي أحد من شهر نيسان الغربي أو أي موعد يتفق عليه مسكونياً. وقد أذعناه على كنائسنا بمنشور بطريركي كما ونشرناه بمجلتنا البطريركية.

وفي مجمعنا المقدس الملتئم في دمشق في شهر شباط 1984 بدورته العادية عدنا إلى بحث هذا الموضوع الهام وذلك انطلاقاً من الروح المسكونية والدعوة إلى الوحدة المسيحية المنبثقة من التعاليم السمحاء للإنجيل المقدس والتي تنادي بها كنائسنا، وامتداداً لرسالة كنيستنا في الصلاة من أجل الوحدة المسيحية والسعي إلى بلوغها وتحقيقها والتي يتطلع إليها بشوق المسيحيون لا سيما أبناء الشرق الأوسط، لذلك قرّر مجمعنا المقدس أن نبعث إلى أصحاب القداسة والغبطة والسيادة رؤساء الطوائف الشقيقة في المنطقة بيان استعداد كنيستنا عملياً في سبيل تحقيق هذه الأمنية الغالية.

واليوم نكتب إلى غبطتكم مستأنسين برأيكم ومتمنين العمل معاً في خطوات تمهيدية لما فيه وحدة الرأي وخير الكنيسة المقدسة. ونعمة الرب معنا جميعاً.

دمشق 29 / 2 / 1984

(المرجع ـ المجلة البطريركية العدد 33 آذار 1984 ص 169).

 

THE DATE OF EASTER: SCIENCE OFFERS SOLUTION TO ANCIENT RELIGIOUS PROBLEM

Senior church representatives have come up with an ingenious proposal to set a common date for Easter.

At present, churches in the East and West celebrate Easter, the Resurrection of Jesus Christ from the dead, on two different dates in most years.

It has long been recognised that to celebrate this fundamental aspect of the Christian Faith on different dates gives a divided witness and compromises the churches’ credibility and effectiveness in bringing the Gospel (good news) to the world.

At a recent consultation in Aleppo, Syria (5-10 March), organised by the World Council of Churches and the Middle East Council of Churches, representatives of several churches and Christian world communions became convinced a solution to the problem is possible, based on modern astronomical science.

Churches in the East and West calculate the date of Easter by the same principle. This is the one given by the Council of Nicea in 325 which determined that Easter should be celebrated on the Sunday following the first full moon after the March equinox.

Differences in dating occur because churches follow different calculations of the equinox and the full moon.

The recent Aleppo gathering has proposed that, from the year 2001 the date of Easter should be calculated using precise modern astronomical determinations.

In this way, the Nicea principle will be preserved and neither churches in the East or West will have to change their policy.

Astronomical observations, of course, depend upon the position on earth which is taken as a point of reference. Therefore, it is proposed that the basis for reckoning be the meridian of Jerusalem, the place of Christ’s death and resurrection.

The consultation proposal will be sent to churches throughout the world together with a chart showing possible dates for Easter in the first 25 years of the 21st century if their suggestion is accepted. The chart also shows the dates if calculated by the old methods.

The consultation recognised that differences in dating Easter are not due to fundamental theological differences, but also acknowledged that past attempts to address this thorny question have led to schism.

Churches in the East will be most affected by the new dating system. However, in the Middle East and Eastern Europe, where Christian churches have lived with the challenge of other religions or materialistic ideologies, loyalty to the *old calendar* has been a symbol of the churches’ desire to maintain their integrity and freedom from the hostile forces of this world. The consultation therefore concluded that there will be need for great pastoral sensitivity among church members as the proposal is pursued.

It is suggested that the new method of calculation begin in 2001 when the date of Easter, using the old methods and the new, will be the same, viz 15 April, and that a common date be kept from then on. However, before that can happen, churches must consider the proposal and give their reactions. The consultation called on the WCC to organise a meeting between now and 2001 to receive reports and discuss possible implementation.

Represented at the consultation were: Anglican Communion, Armenian Orthodox Church, Ecumenical Patriarchate, Evangelical Churches in the Middle East, Greek Orthodox Patriarchate of Antioch, Lutheran World Federation, Middle East Council of Churches, Old-Catholic Churches of the Union of Utrecht, Patriarchate of Moscow, Pontifical Council for Promoting Christian Unity, Seventh-day Adventists.

The Syrian Orthodox Church hosted the meeting. Consultants came from the Orthodox Church in America and the Pentecostal Assemblies of Canada.

Fr Dr Thomas FitzGerald (director) and Rev Dr Dagmar Heller (executive secretary) from WCC Unit I: Unity and Renewal staffed the gathering and are available for interview. A 9-page briefing paper prepared by the consultation is available upon request.

____________

The World Council of Churches is a fellowship of churches, now 330, in more than 100 countries in all continents from virtually all Christian traditions. The Roman Catholic Church is not a member church but works cooperatively with the WCC. The highest governing body is the Assembly, which meets approximately every seven years. The WCC was formally inaugurated in 1948 in Amsterdam, Netherlands. Its staff is headed by general secretary Konrad Raiser from the Evangelical Church in Germany.

World Council of Churches
Press and Information Office
Tel: (41.22) 791.61.52/51
Fax: (41.22) 798 13 46
E-Mail: jwn@wcc-coe.org

 

بيان حلب

نظم مجلس الكنائس العالمي ومجلس كنائس الشرق الأوسط لقاء تشاور في حلب بين الخامس والعاشر من آذار 1997، شارك فيه ممثلون للمجموعة الأنكليكانية، كنيسة الأرمن الأرثوذكس، الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط، التجمع العالمي اللوثري، تجمع اوترخت للكنائس الكاثوليكية القديمة، المجلس الحبري لتشجيع الوحدة المسيحية (كاثوليك)، سبتيو اليوم السابع، وكنائس القسطنطينية وموسكو وانطاكية الأرثوذكسية، إضافةً إلى مستشارين من الكنيسة الأرثوذكسية في أميركا والعنصرانيين في كندا. صدر بيان عن هذا اللقاء جاء فيه أن المجتمعين رأوا أن تعييد حدث الفصح الأساسي في تاريخين مختلفين يعطي شهادة مجزأة ويؤثر على مصداقية الكنائس وقدرتها على حمل البشارة إلى العالم خاصةً ان سبب الاختلاف ليس لاهوتياً إنما عائد إلى الاختلاف في تحديد الاعتدال الربيعي. فالشرق والغرب يستندان إلى نفس طريقة الحساب إي تلك التي حددها المجمع النيقاوي في 325م. اقترح اللقاء أن يتم بدءً بالعام 2001 احتساب تاريخ العيد على أسس فلكية حديثة بشكل تحفظ كل من الكنائس طريقتها ويُحترم القانون النيقاوي، وذلك استناداً إلى حساب للاعتدال الربيعي بحسب خط العرض الذي يمر في أورشليم.

يُتنظر أن تجيب الكنائس على هذا الاقتراح. حتى الآن لم يصدر أي بيان رسمي عن أي كنيسة أرثوذكسية. صدر بيان عن لجنة الحوار الأرثوذكسي-الكاثوليكي في أميركا يؤيد هذا الحل كما صدر بيان مماثل عن لجنة الحوار الأرثوذكسي-اللوثري في أميركا أيضاً.

****