تبريك الشموع

طقس تبريك الشموع

التي تمنحها الكنيسة المقدسة يوم دخول ربنا يسوع المسيح إلى الهيكل. أوّلاً في أثناء صلاة مساء العيد توضع شموع أمام الإنجيل فوق كرسيّ مغطّى بمنديل. وفي نهاية تشمشت العذراء الذي يُقال في ختام الصاة، يقف رئيس الكهنة والكهنة حول الكرسي، ويبدأ رئيس الكهنة بالصلاة التالية. وفي ختامها يقولون تشمشت القديس مار سمعان الشيخ. ثمّ يُصرف الشعب بالبركة. فإذا كان رئيس الكهنة غائباً، يحلّ الكاهن محلّه في تبريك الشموع.

صلاة الابتداء: أهّلْنا أيها الرب الإله للنعمة والبركات الكاملات، وقدِّسْ أفكارنا ونوايانا وجميع نزواتنا، لنستقبلك في هذا يوم دخولك إلى الهيكل كشمعون الشيخ الصدّيق الذي حملك على ذراعيه المقدّستين، ونهتف إليك ونحن حاملون شموع الحمد والتسبيح وقائلون: “الآن تُطلق عبيدَك بسلام”، وتُعتقنا من إسار خطايانا، لنرفع إليك حمدًا وشكرًا الآن وكلّ أوان وإلى أبد الآبدين.

ويقول الشعب: آمين.

يقول الكاهن أيضاً: نبتهل إليك اللهمّ، يا كلمة الآب السامي الذي صار إنساناً ليُخلّص جنسنا البشري. أيّها الرفيع الذي يُسبّحه الملائكة النورانيون ويُقدّسه صفوف الكروبيم والسارافيم، يا مَن بنزولك إلى الأرض مارستَ الأعمال البشرية. وفي مثل هذا اليوم صعدتَ إلى الهيكل مُكمِّلاً فرائض الناموس، وتزيّحتَ على يدي شمعون الشيخ في الهيكل كما تُزيَّح على أجنحة الكاروبيم. فأضاء نورك على المسكونة كلّها، في حين أنّ السماء والأرض مملوءتان منك. فنبتهل إليك أيّها الرب، يا من أتيتَ هذه الأعمال الإلهية لتُبارك بيُمناك هذه الشموع المعروضة أمامنا، ولتكن لبركة آخذيها ولخير ماسكيها في جميع الملمّات. ولتصر شموع القداسة وكنز الطر، تثبيتاً للإيمان الحق، وتدرّجاً في أعمال الصلاح، ورفعاً لشأن الكنائس، وبهاءً للأديار وبركةً لبيوت المؤمنين. وبك يليق الحمد والشكران الآن وكلّ أوانٍ وإلى أبد الآبدين.

الشعب: آمين.

أيضاً صلاة أخرى: أيّها الرب الإله، يا سيّد الأجناد السماويين، أيّها المجيد البهي الذي تُسبّحه خليقته المنظورة والمستورة. يا مَن بفيض رحمتك الأزلية وبمشيئتك طأطأتَ علياء سمائك وصرتَ إنساناً مثلنا ومن أجلنا كي تُخلّصنا من الخطية الجدية وتطهّرنا من أدران الإثم كافّةص. يا مَن في مثل هذا اليوم دخلتَ الهيكل كعادة العبريين وقدَّمتَ القرابين بحسب الناموس لتطهير طبعنا البشري. وبتقديمك زوج حمام وفرخَي يمام أعلنتَ أنّك ربّ العهدين العتيق والجديد. وقد حملَكَ شمعون الشيخ الجليل على ذراعيه ماسكاً بيديه شموعاً مُضاءة فاقتدتْ به البيعة المقدسة وأخذتْ تُبارك الشموع في هذا اليوم وتهديها إلى أولادها كي يحوزوا بواسطتها بركات سماوية. فنطلب إليك أيّها الرب الإله متضرّعين أن تولي هذه الشموع المعروضة أمامنا بركاتك، جاعلاً إيّاها كنز النعم والبركات لجميع الذين يأخذون منها. ولتصرْ طاردةً للجنّ والأبالسةن ومانعة المحن والشدائد وجميع التجارب الصعبة. وبأخذنا إيّاها وفِّقْنا أن نحظى بالرحمة والرأفة وبغفران ذنوبنا وتغمُّد خطايانا الكثيرة. وأهِّلْنا جميعاً لدخول خدرك السموي فنرفع إليكَ حمدًا وشكراً الآن وكلّ أوان وإلى أبد الآبدين.

الشعب: آمين.

هنا يبسط يديه ويقول: اللهمّ يا مكوّن العوالم ومُبدع كافّة الكائنات، يا صانع الكلّ بأمره وخالق كلّ ما يُرى وما لا يُرى، نطلب إليك أيها الربّ أن تُبارِك هذه الشموع بقوّة روحِك القدوس، وأسبغْ عليها نعمةً وقوةً حيال الأعداء مانحًا بواسطتها الذين يأخذونها بالإيمان الحقّ ص بركةً ل قداسةً ي قوّةً ب عوناً : ص شجاعةً ل صحّةً ي شفاءً ب فرجاً : ص انعتاقًا ل تطهيرًا ي صبرًا في التجارب ب ووعياً عاملاً بوصاياك الإلهية، وفوزًا بالفرح الذي لا يزول وبميراث السعادة الكاملة. لأنّك مَعين الحياة وينبوع النعيم الوفير، وبك يليق الحمد والوقار وبأبيك الصالح وبروحك الحي القدوس الآن وكلّ أوانٍ وإلى أبد الآبدين.

الشعب: آمين.

ويبسط الكاهن يديه ويقول: نقدّم لكَ السجود أيّها الرب الممجّد المحجوب عن أبصار جميع الناظرين الذي ظهر بالجسد من الطوباوية مريم في ملء الأزمنة. يا من دخلتَ الهيكل في مثل هذا اليوم، حيث زيّحك على ذراعيه شمعون الشيخ الطاعن في السنّ وابتهل إليك قائلاً: “الآن تُطلق عبدك بسلام فإنّ عينيّ قد أبصرتا خلاصك الذي أعددته للجنس البشري”. فانظر يا ربّ إلينا الآن بعين مشفقة وتقبّل صلواتنا وطلباتنا التي نقدّمها لك في هذا الحين، وبارك هذه الشموع ص وأولها نعمك الغزيرة ل جاعلاً إيّاها مجرى القداسة ي وينبوع الطهر ب لشفاء الأمراض والأوجاع : ص وصحّةَ النفوس والأجساد ل وتحطيم الأبالسة الأشرار ي والقضاء على جميع الشياطين ب والتطهّر من أهواء الخطية : ص وتقديس منازل المسيحيين ل والحفظ من المضار ي وإزالة العقر ب والتنفيس عن المكروبين، لكي نضحي بواسطتها نيّرين، ونحظى بمواهب إلهية وعطايا سماوية، فنسجد ونسبح اسمَكَ المكرّم والمبارك واسم أبيك وروحك القدوس الآن وكل أوان وإلى أبد الآبدين. آمين.

ثم يقول هذه الطلبة: اللهمّ يا ربّ الأجناد العلويين وخالق جميع البرايا ومُبدع الكائنات طرًّا، احفظنا جميعًا بيديك الضابطتين الكلّ وبذراعِك القوية المتينة. وأهّلنا لنُسبِّحَك مع الملائكة النورانيّين ونهتف مع شمعون الشيخ قائلين: الآن تُطلقنا نحن عبيدَك مع وُثق الخطية المهلكة، مانحاً الذين يُشاركوننا غفراناً كاملاً الآن وكلّ أوانٍ وإلى أبد الآبدين.

صلاة الختام: أيّها الربّ ربّنا استمع صلواتنا وتقبَّلْ طلباتنا وأعنّا واغفر لنا جميعاً واصنعْ رحمةً لنفوسنا وأجسادنا الآن وكلّ أوانٍ وإلى أبد الآبدين.

قورياليسون، قورياليسون، قورياليسون. أبانا الذي في السموات … وتشمشت شمعون الشيخ والبركة.

 ثمّ يدخل رئيس الكهنة المذبح ويزيّح الصليب نحو الجهات الأربع: “هاو دمالاخه (يا من يسبّحه الملائكة) الخ”.

وقبل ختام القدّاس الإلهي وبعد تشمشت العذراء والقدّيسين يبدأون بالدورة في الكنيسة كالعادة، بينما رئيس الكهنة أو الكاهن المترئّس يحمل الصليب على ذراعيه وهو ملفوف بالمنديل. ويبدأ بالترنيمة التالية بلحن “هاو دَصليبه عال كَتْفِه”:

ܒܪܺܝܟܘ ܡܫܝܚܐ ܕܰܒܚܽܘܒܶܗ: ܥܠ ܕܖ̈ܳܥܰܘܗܝ ܛܰܥܢܶܗ ܫܶܡܥܘܢ. ܘܫܰܪܺܝ ܡܦܺܝܣ ܠܶܗ ܟܰܕ ܐܳܡܰܪ: ܕܰܫܪܺܝܢܝ ܡܶܟܺܝܠ ܒܰܫܠܳܡܐ܀

ܥܰܠ ܕܖ̈ܳܥܰܘܗܝ ܛܰܥܢܶܗ ܫܶܡܥܘܢ: ܠܥܽܘܠܐ ܕܩܰܫܺܝܫ ܡܢ ܕܳܖ̈ܶܐ. ܘܶܐܡܰܪ ܠܶܗ ܫܪܺܝܢܝ ܒܰܫܠܳܡܐ: ܕܗܐ ܚܙ̈ܰܝ ܥܰܝ̈ܢܰܝ ܠܰܚܢܳܢܳܟ܀

ܫܪܺܝܢܝ ܡܳܪܝ ܐܶܢܽܘܚ ܥܰܠ ܥܰܦܪܐ: ܡܰܙܥܶܩ ܗܘܳܐ ܫܶܡܥܽܘܢ ܣܳܒܐ. ܕܗܳܐ ܚܙ̈ܰܝ ܥܰܝ̈ܢܰܝ ܠܰܚܢܳܢܳܟ܆ ܢܽܘܗܪܐ ܠܓܶܠܝܳܢܐ ܕܥܰܡ̈ܡܶܐ܀

ܠܳܟ ܫܽܘܒܚܐ ܡܩܰܒܶܠ ܕܶܒ̈ܚܶܐ: ܕܥܰܡ ܩܽܘܖ̈ܒܳܢܐ ܠܗܰܝܟܠܐ ܣܠܶܩ. ܕܰܢܩܰܪܶܒ ܐܰܝܟ ܢܳܡܽܘܣܐ: ܘܰܢܫܰܡܠܶܐ ܠܟܽܠ ܕܰܟܬܺܝ̈ܒܳܢ܀

تبارك المسيح الذي بمحبّته، حمله شمعون على ذراعيه، وشرع يرجوه قائلاً: “أطلقني بسلام”.

حمل شعون الطفل الأعتق من الأجيال، وقال له:
“أطلقني بسلام، لأنّ عيني قد أبصرتا حنانك”.

كان شمعون الشيخ يهتف: “أطلقني فأستريح على التراب، فإنّ عينيّ قد أبصرتا حنانَك، نورَ إعلان للأمم”.

المجد لك يا قابل الذبائح، يا من صعد مع قرابين إلى الهيكل ليُقرّب بحسب الناموس ويكمّل كل ما هو مكتوب.

 ويُضيفون الأبيات التالية

ܒܩ̄ ܢܫ̈ܐ ܕܽܐܘܪܫܠܶܡ

ܫܶܡܥܽܘܢ ܐܰܣܺܝܪܐ: ܝܰܘܡܳܢܐ ܡܛܳܐ ܠܶܗ ܫܪܳܝܳܟ: ܕܗܐ ܐܶܬܐ ܫܳܪܶܐ ܐ̱ܣܺܝܖ̈ܶܐ. ܐܰܒܽܘܗܝ ܒܰܕܶܩ ܠܳܟ: ܕܗܐ ܕܳܢܰܚ ܡܫܺܝܚܐ ܒܰܐܪܥܐ: ܘܡܰܚܶܬ ܠܳܟ ܒܰܫܠܳܡ ܠܰܫܝܽܘܠ܀

ܒܪܺܝܟܘ ܕܶܐܬܬܰܚܬܺܝ: ܘܰܗܘܳܐ ܐܢܳܫܐ ܒܨܶܒܝܳܢܶܗ ܘܥܰܠ ܕܖ̈ܳܥܰܘܗܝ ܫܶܡܥܽܘܢ ܛܰܥܢܶܗ. ܘܫܰܪܺܝ ܡܦܺܝܣ ܗ̱ܘܐ ܠܶܗ ܟܰܕ ܐܳܡܰܪ ܠܶܗ ܒܰܚܢܰܓܬܐ: ܒܳܥܶܐ ܐܢܐ ܫܪܺܝܢܝ ܒܰܫܠܳܡܐ܀

ܚܙܳܐ ܗ̱ܘܐ ܠܰܒܬܽܘܠܬܐ: ܫܶܡܥܽܘܢ ܣܳܒܐ ܒܓܰܘ ܗܰܝܟܠܐ: ܕܰܛܥܺܝܢܐ ܠܒܰܪ ܐܠܗܐ. ܘܰܦܟܰܪ ܗܘܳܐ ܐܺܝ̈ܕܰܘܗܝ: ܘܰܣܓܶܕ ܩܽܘܕܡܰܘܗܝ ܒܰܪܬܺܝܬܐ: ܘܩܰܒܠܶܗ ܠܥܰܬܺܝܩ ܝܰܘ̈ܡܳܬܐ܀

ܫܽܘܒܚܐ ܠܗܰܘ ܪܳܡܐ: ܕܶܐܬܬܰܚܬܺܝ ܠܰܙܥܽܘܪܽܘܬܐ: ܘܰܗܘܳܐ ܫܰܒܪܐ ܒܨܶܒܝܳܢܶܗ. ܘܶܐܬܐ ܠܓܰܘ ܗܰܝܟܠܐ: ܘܫܰܡܠܺܝ ܟܽܠܗܶܝܢ ܕܰܟܬܺܝ̈ܒܳܢ: ܘܰܫܪܳܐ ܠܫܶܡܥܽܘܢ ܕܰܐܣܺܝܪ ܗܘܳܐ܀

بلحن “نشه دورشلم”

أيا شمعون المأسور، اليوم حان انطلاقك، لأنّ مُطلِق المأسورين قد وافى. أبوه بيّن لك أنّ المسيح سيُشرق في الأرض ويُنزلك بسلامٍ إلى مثوى الأموات.

مبارك من تنازل وصار إنساناً بمشيئته وحمله شمعون على ذراعيه، وراح يرجوه قائلاً بتنهّد: “أطلقني بسلام”.

أبصر شمعون الشيخ في الهيكل العذراء حاملةً ابن الله، فضمّ ذراعيه وسجد أمامه برعدة واستقبل القديم الأيام.

مجداً للعالي الذي تنازل إلى الصغر، وصار صبياً بمشيئته، وجاء إلى الهيكل وأكمل كل ما هو مكتوب، وأطلق سمعان الذي كان مأسوراً.

 ولما يصلون إلى باب المذبح الأوسط يزيّح رئيس الكهنة الصليب ثلاثاً قائلاً:

ܡܶܟܺܝܠ ܫܳܪܶܐ ܐܰܢܬ ܠܶܗ ܠܥܰܒܕܳܟ: ܡܳܪܝ ܐܰܝܟ ܡܶܠܬܳܟ ܒܰܫܠܳܡܐ܀ ܕܗܳܐ ܚܙ̈ܰܝ ܥܰܝ̈ܢܰܝ ܠܰܚܢܳܢܳܟ: ܗܰܘ ܕܛܰܝܶܒܬ ܒܦܰܪܨܽܘܦܐ ܕܟܽܠܗܶܝܢ ܐܶܡ̈ܘܳܬܐ܀ ܢܽܘܗܪܐ ܠܓܶܠܝܳܢܐ ܕܥܰܡ̈ܡܶܐ: ܘܫܽܘܒܚܐ ܠܥܰܡܳܟ ܐܺܝܣܪܳܐܝܶܠ܀

ﭐلآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ+ لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ أَبْصَرَتَا خَلاَصَكَ ﭐلَّذِي أَعْدَدْتَهُ قُدَّامَ وَجْهِ جَمِيعِ الأمم+ نُورَ إِعْلاَنٍ للشعوب وَمَجْداً لِشَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ+

 ويجيب الشمامسة:

ܒܗܰܝܟܠ ܩܽܘܕܫܐ: ܛܰܥܢܶܗ ܫܶܡܥܘܢ ܠܰܡܫܺܝܚܐ. ܘܫܰܪܺܝ ܡܦܺܝܣ ܠܶܗ ܟܰܕ ܐܳܡܰܪ ܕܒܳܥܶܐ ܐܢܐ ܫܪܺܝܢܝ ܒܰܫܠܳܡܐ. ܕܗܐ ܚܙ̈ܰܝ ܥܰܝ̈ܢܰܝ ܠܰܚܢܳܢܳܟ: ܘܰܠܦܽܘܪܩܳܢܳܟ ܩܰܕܺܝܫܐ. ܕܰܐܢ̱ܬ ܗܘ ܣܰܒܪܐ ܫܰܪܺܝܪܐ ܕܰܡܣܰܟ̈ܝܳܢ ܠܶܗ ܒܶܖ̈ܝܳܬܐ. ܕܰܢܚܰܕܶܬ ܠܓܶܢܣܶܗ ܕܳܐܕܳܡ: ܕܚܰܒܠܶܗ ܒܺܝܫܐ ܒܰܚܣܳܡܶܗ܀

حمل شمعون المسيح في الهيكل المقدس وراح يتوسّل إليه قائلاً: أرجوك أن تُطلقني بسلام لأنّ عينيّ قد أبصرتا حنانَك وخلاصَك المقدّس، فأنتَ الرجاء الحقيقي الذي تنتظره البرايا ليُجدّد جنس آدم الذي أفسده الشرّير بحسده.

 ترتيلة عربية تُقال في الدورة:

أيّها الشّيخ النبيّ

-أَيُّها الشَّيْخُ النَّبِيّ هللويا
مِثْلَ طِفْلٍ مُرْتَبِي هللويا
هُوَذَا تَمَّ الْوَعَدْ هللويا    
لَكَ السَّعْدُ لَهُ الْمَجدْ هللويا   
-أَيُّهَا الشَّيْخُ الْقَدِيمْ هللويا       
بَدْرُ نورٍ ذا الْكَرِيمْ هللويا      
-قالَ أَطْلِقْ بِالسَّلامْ هللويا           
إِنَّ عَيْنِي يَا غُلامْ هللويا              
-أَطْلِقِ الآنَ الْعبيدْ هللويا        
قَدْ رَأَتْ عَيْنِي الْوَلِيدْ هللويا     
-أَلا يا حَبْرَ الْفَخارْ هللويا
بُشْراكَ فِي ذَا النَّهارْ هللويا         
جاءَ نورٌ لِلأمَمْ هللويا        
وَهْوَ يَشْفِي مِنْ سَقَمْ هللويا        
-زُيِّحَ الطِّفْلُ الْحَنونْ هللويا
اِنْهَضُوا يا مُؤْمِنينْ هللويا            
-سَبِّحوا مَنْ قَدْ وَعَدْ هللويا
وَالنَّبِيّ الْيَوْمَ سُعِدْ هللويا              

اِحْمِلِ الْيَوْمَ الصَبِيّ قورياليسون       
ذا آلهُ العالَمينْ قورياليسون       
بُجِّلَ الطِّفْلُ الصَّمَدْ قورياليسون     
مِنْ بَنِينَ فارِحينْ قورياليسون      
بارِكِ الْيَوْمَ الْقَدِيمْ قورياليسون      
وَهْوَ سُلْطانٌ أَمِينْ قورياليسون    
عَبْدَكَ شَيْخَ الأَيَّامْ قورياليسون    
قَدْ رَأَتْ حَقًّا يَقِينْ قورياليسون
سَيِّدِي فِ ذا الْوَعَدْ قورياليسون
صِدْقَ قَوْلٍ لا يَمينْ قورياليسون 
كُفَّ عَنْ ذا الانْتِظارْ قورياليسون                     
جاءَ مَوْلاكَ الْحَنونْ قورياليسون    
بَلْ خَلاصٌ مِنْ عَدَمْ قورياليسون                    
مَن بِهِ جا يَسْتَعِينْ قورياليسون  
عَلَى يَدَيْ مارْ شمْعونْ قورياليسون                    
نَحْتَفِلْ طِفْلاً أَمِينْ قورياليسون    
رَبُّنا جَا بِالْجَسَدْ قورياليسون      
زالَ عَنْهُ مِنْ أَنينْ قورياليسون
   

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: